الأسبرين يساعد في الشفاء من سرطان البروستاتا

  • التاريخ : 30 أغسطس, 2012 - 4:55 ص
  • الكاتب :
  • الزايارات : 15388 مشاهدة
  • 0 تعلقيات

أظهرت دراسة حديثة أن الرجال الذين يعالجون من سرطان البروستاتا ويتناولون الأسبرين بشكل منتظم لأسباب صحية أخرى يكونون أقل عرضة للوفاة من المرضى الذين لا يتناولون مثل هذا العقار المضاد للتجلط.

وتقدم هذه الدراسة، التي نشرت مؤخراً بجريدة Clinical Oncology دليلاً جديداً على أن الأسبرين قد يلعب دوراً مفيداً في علاج بل والوقاية من عدد من الأمراض السرطانية.

الكثير من البحوث التي أجريت في هذا الشأن ركزت على فوائد الأسبرين مع مرض سرطان القولون.

وأكد د. أندرو شان أستاذ الطب المساعد بكلية طب جامعة هارفرد الذي له دراسات عن دور الأسبرين في الوقاية من سرطان القولون، ولكنه لم يشارك في هذه الدراسة “هذا دليل جديد على أن الأسبرين له هذا التأثير الإيجابي ضد السرطان الذي قد يصيب أجزاء مختلفة من الجسم”.

في الدراسة الجديدة استعان الباحثون بقاعدة البيانات القومية لمشروع عن بحوث سرطان البروستاتا يعرف ب CaPSURE للنظر في حالة 6,000 مريض بسرطان البروستاتا غير منتشر، ومن تم علاجهم بالجراحة أو العلاج الإشعاعي، وما يزيد عن ثلث المرضى كانوا يتناولون مضادات التجلط خاصة الأسبرين.

وقد ثبت أن من يتناولون الأسبرين كانوا أقل عرضة للموت بسرطان البروستاتا خلال عشر سنوات من تشخيص المرض.

فقد تبين أن معدلات الوفاة من سرطان البروستاتا لمن يتناولون الأسبرين كان 3% بينما كان 8% لمن لا يتناولون هذا العقار.

كما ثبت أن من يتناولون الأسبرين يكونون أقل عرضة لمعاودة ظهور المرض بعد علاجه أو من انتشار المرض للعظام.

ولم تكن هذه الدراسة هي الأولى التي تثبت تأثير الأسبرين في تقليل مخاطر معاودة ظهور مرض سرطان البروستاتا، ولكن سبقتها دراسة أخرى قام بها مركز Fox Chase للسرطان بفلاديلفيا قالت بأنه من بين 2,051 مريضا بسرطان البروستاتا ممن لا يتناولون الأسبرين يكونون أكثر عرضة لمعاودة ظهور المرض خلال 18 شهرا مرتين أكثر ممن يتناولون الأسبرين.

ويعتبر مرض سرطان البروستاتا هو الأكثر شيوعاً بين الرجال، ويمثل ثاني أكثر أمراض السرطان إماتة بين الرجال.

ويتناول الكثير من الأمريكيين أسبرين الأطفال لتقليل مخاطر أمراض القلب، خاصة من هم أكثر عرضة للإصابة بالمرض، إلا أن الأطباء لا ينصحون بتناول الأسبرين للأصحاء لأعراضه الجانبية التي تتمثل في سيولة الدم.

إلا أن ثبوت فائدة الأسبرين في علاج بعض الأمراض السرطانية تستلزم معاودة تقييم العقار والمفاضلة بين فوائده وآثاره الجانبية، خاصة بين مرضى السرطان، كما توصي الدراسة.

ويعتقد د. أوتيس براولي رئيس جمعية السرطان الأمريكية أن خصائص الأسبرين المضادة للالتهابات ربما تلعب دوراً في الوقاية من أمراض القلب والسرطان.

إكتب تعليقك
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مسلسلات