Now Reading
الحفاظ على الحمل الصحي

الحفاظ على الحمل الصحي

 

الحفاظ على الحمل الصحي ، عندما تكتشفين أنكِ حامل، ربما تتبادر إلى ذهنكِ أسئلة فورية في الحفاظ على الحمل الصحي : ماذا يمكنني أن آكل؟ هل لا يزال بإمكاني ممارسة الرياضة؟ هل أيام السوشي ولت؟ لم يكن الاهتمام بنفسكِ أكثر أهمية من أي وقت مضى، ولكن ليس من الصعب التعلم.

إليكِ كيفية الحفاظ على الحمل الصحي من خلال التغذية والفيتامينات والعادات الجيدة وغير ذلك.

 

التغذية

 

يرتبط تناول نظام غذائي مغذي الحفاظ على الحمل الصحي بنمو الدماغ الجيد ووزن الولادة الصحي، ويمكن أن يقلل من مخاطر العديد من العيوب الخلقية.

سيقلل النظام الغذائي المتوازن أيضًا من مخاطر الإصابة بفقر الدم، بالإضافة إلى أعراض الحمل غير السارة الأخرى مثل التعب وغثيان الصباح.

يشمل النظام الغذائي المتوازن للحمل ما يلي:

  • البروتين
  • فيتامين سي
  • الكالسيوم
  • فواكه وخضراوات
  •  الحبوب الكاملة
  • الأطعمة الغنية بالحديد
  • الدهون الكافية
  • حمض الفوليك
  • المغذيات الأخرى مثل الكولين

 

زيادة الوزن

 

طريقة بسيطة لتلبية احتياجاتكِ الغذائية أثناء الحمل هي تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة من كل مجموعة من المجموعات الغذائية كل يوم.

زيادة الوزن أثناء الحمل أمر طبيعي ومتوقع تمامًا. إذا كان وزنكِ في المعدل الطبيعي قبل الحمل، توصي الكلية الأمريكية لأمراض النساء والتوليد بزيادة الوزن بحوالي 11 إلى 16 كيلو.

من المهم مناقشة وزنكِ واحتياجاتكِ الغذائية ومراقبتها مع طبيبتكِ طوال فترة الحمل.

تختلف توصيات زيادة الوزن للنساء اللاتي يعانين من نقص الوزن قبل الحمل، وللنساء اللاتي يعانين من السمنة، ولأولئك اللاتي لديهن حمل متعدد، مثل التوائم.

 

ما الذي يجب عدم تناوله

 

لحمايتكِ أنت وجنينكِ من عدوى بكتيرية أو طفيلية، مثل الليستريات، تأكدي من أن الحليب والجبن والعصير مبستر.

لا تأكلي اللحوم من متجر الأطعمة الجاهزة أو النقانق ما لم يتم تسخينها جيدًا. تجنبي أيضًا المأكولات البحرية المدخنة المبردة واللحوم غير المطبوخة جيدًا والمأكولات البحرية.

إذا كان لديكِ أنتِ أو أحد أفراد عائلتكِ تاريخ من الحساسية، فتحدثي إلى طبيبتكِ عن الأطعمة الأخرى التي يجب تجنبها.

 

فيتامينات ما قبل الولادة

 

يجب أن تأتي معظم العناصر الغذائية اللازمة أثناء الحمل من الطعام، لكن مكملات فيتامين ما قبل الولادة تلعب دورًا مهمًا في سد أي فجوات. من الصعب التخطيط باستمرار لوجبات مغذية كل يوم.

حمض الفوليك (الفولات) هو فيتامين B مهم جدًا للنساء الحوامل. وُجد أن تناول مكملات حمض الفوليك قبل عدة أسابيع من الحمل وخلال الأسابيع الـ 12 الأولى من الحمل تقلل من خطر إنجاب طفل يعاني من عيب في الأنبوب العصبي مثل السنسنة المشقوقة.

الكولين عنصر غذائي حيوي آخر قد يساعد في منع العيوب الخلقية في الدماغ والعمود الفقري. لا تحتوي معظم فيتامينات ما قبل الولادة على الكثير أو أي مادة كولين، لذا تحدثي مع طبيبتكِ حول إضافة مكمل الكولين.

 

ممارسه الرياضه

 

لا تعتبر التمارين المعتدلة آمنة للحوامل فحسب، بل يتم تشجيعها ويُعتقد أنها تفيدكِ أنتِ وجنينكِ الذي ينمو في الحفاظ على الحمل الصحي.

توصي الجمعية الأمريكية لأطباء الأطفال بممارسة التمارين الهوائية متوسطة الشدة لمدة 150 دقيقة على الأقل كل أسبوع. ومع ذلك، من المهم التحدث إلى طبيبتكِ قبل البدء في أي نظام رياضي، خاصة إذا كان لديكِ أي عوامل خطر.

إذا لم تكونين نشيطة بدنيًا قبل الحمل، فتحدثي مع طبيبتكِ حول التمارين الآمنة التي يمكنكِ القيام بها أثناء الحمل.

بالنسبة لغالبية حالات الحمل الطبيعية، يمكن للتمارين الرياضية أن:

  • زيادة مستويات الطاقة
  • تحسين النوم
  • تقوية العضلات والقدرة على التحمل
  • تقليل آلام الظهر
  • تخفف الإمساك
  • زيادة الدورة الدموية
  • تقليل الإجهاد

تعمل التمارين الهوائية، مثل المشي والركض الخفيف والسباحة، على تحفيز القلب والرئتين وكذلك نشاط العضلات والمفاصل، مما يساعد على معالجة الأكسجين واستخدامه.

هناك العديد من فصول التمارين المصممة خصيصًا للنساء الحوامل والتي تساعد على بناء القوة وتحسين الوضع والمواءمة وتعزيز الدورة الدموية والتنفس بشكل أفضل. بالإضافة إلى ذلك، يمكنكِ مقابلة أمهات أخريات للحصول على الدعم!

يجب إضافة تمارين القرفصاء وتمارين كيجل إلى روتين التمرين. تركز تمارين كيجل على عضلات العجان. يتم تنفيذ هذا التمرين بنفس الطريقة التي تتوقفين بها وتبدئين تدفق البول.

يتم شد عضلات العجان لتصل إلى ثلاثة، ثم تسترخي ببطء. يمكن زيادة الفترة الزمنية التي تنقبض فيها العضلات بمرور الوقت حيث يصبح التحكم في العضلات أسهل.

يمكن أن يساعد استرخاء عضلات العجان أثناء ولادة الطفل. يُعتقد أن تمارين كيجل تساعد في الحفاظ على تناغم جيد للعضلات والتحكم في منطقة العجان، مما قد يساعد في الولادة والشفاء بعد الولادة.

 

تغيير العادات

 

سيؤثر اتخاذ خيارات أسلوب حياة جيدة بشكل مباشر على صحة جنينكِ. من المهم التوقف عن تدخين التبغ، وإساءة استخدام العقاقير، واستهلاك الكحول. وقد تم ربط هذه المضاعفات والمخاطر الخطيرة لك ولجنينكِ.

يرتبط شرب الكحوليات أثناء الحمل بمجموعة واسعة من المشاكل التي يعاني منها الجنين النامي. يدخل أي كحول يتم تناوله إلى مجرى دم الجنين من مجرى دم الأم.

يمكن أن يؤدي شرب الكحول طوال فترة الحمل إلى الإصابة بمتلازمة الكحول الجنينية. تحذر الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال من أن متلازمة الجنين الكحولية يمكن أن تتسبب في إصابة طفلك بعجز في النمو، مثل نقص الوزن و / أو قصر الطول، ووجود تشوهات في جهازه العصبي المركزي.

يمكن أن يؤدي استهلاك الكحول أثناء الحمل أيضًا إلى حدوث مضاعفات، مثل:

See Also

  • الإجهاض
  • الولادة المبكرة والمخاض المبكر
  • الإملاص

يعتبر تدخين التبغ قبل بدء الحمل خطرًا لضرر جسيم للجنين النامي. هناك أيضًا الكثير من الأدلة على أن التدخين أثناء الحمل أمر خطير.

يؤثر التدخين على تدفق الدم وتوصيل الأكسجين للجنين وبالتالي نموه.

يُعد تدخين السجائر خطرًا على الأطفال منخفضي الوزن عند الولادة، والذي بدوره يمثل خطر وفاة الرضع والمرض بعد الولادة.

يرتبط التدخين أيضًا بمجموعة متنوعة من مضاعفات الحمل، بما في ذلك:

  • نزيف مهبلي
  • الحمل خارج الرحم
  • انفصال المشيمة المبكر
  • الولادة المبكرة والمخاض المبكر

إذا كنتِ بحاجة إلى مساعدة بشأن أي مشكلة تتعلق بإساءة استخدام المواد، فتحدثي إلى طبيبتكِ في أقرب وقت ممكن.

 

المرض أثناء الحمل

 

إلى جانب جميع الأعراض المتوقعة المصاحبة للحمل، تكون النساء الحوامل أيضًا عرضة للإصابة ببعض الأمراض، مثل نزلات البرد أو الأنفلونزا.

تزداد احتمالية إصابة المرأة الحامل بمرض شديد إذا أصيبت بالإنفلونزا (فيروس الأنفلونزا). على الرغم من أن الأنفلونزا يمكن أن تجعلكِ تشعرين بتوعك شديد إلا أنها لن تؤثر على الأرجح على جنينكِ النامي.

تتضمن بعض الأمراض أو الأعراض الأكثر شيوعًا ما يلي:

  • زكام
  • الانفلونزا الموسمية
  • سيلان الأنف
  • معده مضطربة

من المهم التحدث مع طبيبتكِ حول العلاجات الآمنة للاستخدام لأي مرض أثناء الحمل. قد لا يُنصح بالعديد من الأدوية والمكملات الشائعة، مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين، خلال أوقات معينة من الحمل.

الوقاية هي أفضل طريقة لتجنب الإصابة بالمرض. يجب أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة وكذلك الكثير من الراحة وغسل اليدين بشكل جيد في ضمان صحة جيدة.

لقاح الأنفلونزا الموسمية هو أفضل خط دفاع خلال موسم الأنفلونزا. يوصى به لجميع الحوامل.

قد تكون النساء الحوامل أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات من فيروس الأنفلونزا الموسمية وأنفلونزا الخنازير و كورونا (وفقًا لأحدث الأبحاث).

قد تجد بعض النساء اللاتي لديهن تاريخ من الإصابة بالربو، خاصة إذا لم يتم السيطرة عليهن، أن أعراضهن ​​تزداد سوءًا أثناء الحمل. هذا يرجع جزئيًا إلى الكميات المتزايدة من الهرمونات في النظام.

تحدثي إلى طبيبتكِ عن تاريخكِ الصحي. يمكنها إخباركِ ما إذا كانت هناك مخاطر على صحة جنينكِ أم لا.

 

رعاية ما قبل الولادة

 

للأهمية في الحفاظ على الحمل الصحي سيساعد حضور جميع فحوصات الرعاية السابقة للولادة طبيبتكِ على مراقبتكِ بعناية أنتِ وجنينكِ الذي ينمو طوال فترة الحمل.

سوف يمنحكِ أيضًا وقتًا محددًا لتسألي طبيبتكِ عن أي مخاوف لديكِ بشأن الحمل. قومي بإعداد جدول زمني مع مقدمي الرعاية الصحية لإدارة جميع الأعراض والأسئلة التي لديكِ.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Scroll To Top
error: Content is protected !!