Now Reading
القيء أثناء الحمل

القيء أثناء الحمل

 

 

القيء أثناء الحمل في بعض الأحيان يجعلها تجربة ليست جميلة جدا. بينما تتجول العديد من الأمهات الحوامل مع توهج الحمل وابتسامة كبيرة على وجوههن، وبسبب القيء أثناء الحمل قد تكون تجربتكِ أقل من رائعة – خاصةً إذا كنتِ تقومين بتطوير علاقة وثيقة مع مرحاضكّ بدلاً من التوهج والابتسامة، حيث يمكنكِ التوقف هناك و القيء.

من المفترض أن يكون هذا هو أسعد وقت في حياتك، أليس كذلك؟ وفي الأعماق، ربما يكون كذلك. ولكن في الوقت نفسه، يمكن أن يؤدي الغثيان والقيء أثناء الحمل إلى أن تعاني الأمهات الأكثر حماسًا للعثور على تلك السعادة.

يمكن أن يساعد فهم السبب الكامن وراء القيء أثناء الحمل في إبقاء هذه المشكلة تحت السيطرة، لذا تابعي القراءة للتعرف على الأسباب الشائعة للقيء أثناء الحمل.

 

غثيان الصباح

 

غثيان الصباح سبب شائع للقيء أثناء الحمل. ولكن بينما يطلق عليه غثيان الصباح، يمكن أن يحدث الغثيان والقيء في الواقع في أي وقت من النهار أو الليل.

السبب الدقيق لغثيان الصباح غير معروف، ولكن من المحتمل أن يكون بسبب التغيرات الهرمونية التي تعيث فسادًا في جسمكِ. تشير التقديرات إلى أن غثيان الصباح يحدث في ما يصل إلى 80 في المائة من جميع حالات الحمل، مع بدء الغثيان والقيء في الأسبوع السادس تقريبًا.

والخبر السار هو أن الأعراض تتحسن عادة خلال الثلث الثاني من الحمل، على الرغم من أن بعض النساء يعانين من غثيان الصباح طوال فترة الحمل.

تشمل أعراض غثيان الصباح الغثيان والقيء. ومن المثير للاهتمام أن بعض النساء لا يشكّين في حدوث حمل حتى تأتي الموجة الأولى من غثيان الصباح. بعد بضعة أيام من الاستيقاظ وانتِ تشعرين بالغثيان في معدتكِ، تقومين بالفحص للتأكيد أو استبعاد الحمل.

 

القيء المفرط الحملي

 

لكن لسوء الحظ، فإن غثيان الصباح ليس هو الشيء الوحيد الذي يدعو للقلق أثناء الحمل، كما أنه ليس السبب الوحيد للتقيؤ خلال هذا “الوقت السعيد في حياتكِ”.

تعاني بعض النساء من غثيان الصباح الشديد – المعروف باسم القيء المفرط الحملي – خلال فترة الحمل. من المحتمل أن يكون سببه ارتفاع مستويات الهرمونات.

إذا كنتِ تعانين من غثيان الصباح، فقد تتقيئين مرة واحدة فقط في اليوم ويمكن أن تتعاملين مع الغثيان والقيء. إذا أصبتِ بالقيء المفرط الحملي، فقد تتقيئين أكثر من ثلاث أو أربع مرات في اليوم وتشعرين بغثيان شبه دائم.

يمكن أن يصبح القيء مع القيء المفرط الحملي سيئًا للغاية لدرجة أن بعض النساء الحوامل يفقدن الوزن ويواجهن خطر الجفاف بسبب عدم القدرة على الحفاظ على الأطعمة والسوائل في المعدة.

وإذا لم يكن التقيؤ طوال اليوم سيئًا بدرجة كافية، فقد تسبب هذه الحالة أيضًا الدوخة والدوار.

تميل أعراض القيء المفرط الحملي إلى الذروة خلال الأسابيع 9 إلى 13 ثم تتحسن. لذلك قد تتحسن الأعراض مع تقدمكِ في فترة الحمل.

 

الأمراض المنقولة بالغذاء

 

هذا سبب من أسباب القيء أثناء الحمل الذي لا تتوقعه بعض النساء الحوامل.

في حين أنه من السهل ارجاع سبب أي نوع من الغثيان والقيء إلى غثيان الصباح، فقد تكون المشكلة في الواقع بسبب تناول طعام ملوث أثناء الحمل.

أي امرأة معرضة لخطر الإصابة بأمراض منقولة بالغذاء، لكن النساء الحوامل معرضات بشكل خاص للخطر لأن الحمل يضعف جهاز المناعة. ونتيجة لذلك، يصعب على جسمكِ محاربة البكتيريا والجراثيم.

تشمل الأعراض تلك التي تشبه غثيان الصباح، مثل الغثيان والقيء. ولكن على عكس غثيان الصباح، يمكن أن تسبب الأمراض المنقولة بالغذاء أعراضًا أخرى مثل الصداع وآلام الجسم وحتى الحمى. تظهر هذه الأعراض بعد وقت قصير من تناول طعام ملوث – ربما في غضون 24 إلى 48 ساعة.

أفضل طريقة لحماية نفسكِ هي طهي اللحوم بالكامل. أيضًا، قومي بتبريد الأطعمة بعد الطهي بفترة وجيزة، واغسلي جميع الفواكه والخضروات، وتجنبي العصائر غير المبسترة أو البيض أو الحليب.

 

أسباب وعوامل خطر القيء أثناء الحمل

 

في حين أنه من المحتمل أن تكون الهرمونات مسؤولة عن غثيان الصباح والقيء المفرط الحملي، فإن بعض العوامل تزيد من خطر التعامل مع إحدى المشاكل أو كليهما أثناء الحمل. فمثلاً:

  • كنتِ حامل بتوائم متعددة (توأمان أو ثلاثة توائم أو أكثر).
  • لديكِ تاريخ شخصي أو عائلي من القيء أثناء الحمل.
  • أنتِ حساسة تجاه بعض الروائح أو الأذواق.
  • لديكِ تاريخ من الصداع النصفي.
  • لديكِ تاريخ من دوار الحركة.

أكبر خطر للإصابة بالأمراض المنقولة بالغذاء هو تناول الأطعمة النيئة وغير المطبوخة جيدًا أو الفواكه والخضروات التي لم يتم غسلها.

ضعي في اعتباركِ أنه على الرغم من أن الأسباب المذكورة أعلاه هي أسباب شائعة للتقيؤ أثناء الحمل، فقد تنشأ مشاكل أخرى أثناء الحمل قد تسبب القيء أيضًا. وتشمل هذه:

  • مقدمات الارتعاج
  • حصى في المرارة
  • قرحة المعدة
  • التهاب الزائدة الدودية
  • صداع نصفي

 

مضاعفات أو آثار جانبية من القيء أثناء الحمل

 

يعتبر غثيان الصباح المستمر أثناء الحمل أمرًا مزعجًا، ولكن ليس من المحتمل أن تعانين من مضاعفات كبيرة.

ولكن إذا أصبتِ بالقيء المفرط الحملي، فقد يؤدي القيء الشديد إلى الجفاف أو انخفاض التبول. وإذا كنتِ غير قادرة على تعويض مستوى السوائل لديكِ، فقد تحتاجين إلى دخول المستشفى وتلقي السوائل الوريدية.

يمكن أن تتسبب هذه الحالة أيضًا في تلف الكبد، ونقص فيتامين ب، وضعف نمو الوزن لدى طفلكِ النامي، لذلك من المهم مناقشة الخيارات المتاحة أمامكِ مع الطبيب.

See Also

الأمراض المنقولة بالغذاء لا يمكن اللعب بها أيضًا. يمكن أن تسبب هذه الأمراض، التي يمكن أن تشمل تسمم السالمونيلا والليستيريا، الولادة المبكرة وحتى الإجهاض.

من المهم أيضًا ملاحظة أن الأنواع المختلفة من القيء يمكن أن تسبب مشاكل مختلفة. لذلك، في حين أن غثيان الصباح قد لا يؤدي إلى الجفاف، فإن القيء المفرط الحملي أو مرض منقول عن طريق الغذاء يمكن أن يعتمد على شدة القيء.

 

علاج القيء أثناء الحمل

 

يعتمد علاج القيء أثناء الحمل على السبب الأساسي، بالإضافة إلى شدته.

في حالة غثيان الصباح، فإن تناول وجبات خفيفة صحية طوال اليوم مثل البسكويت المحمص أو الخبز المحمص الجاف قد يقلل من الغثيان والقيء. بالنسبة لبعض النساء، يكون غثيان الصباح أسوأ على معدة فارغة.

في بعض الأحيان، يمكن أن توفر العلاجات البديلة، مثل العلاج بالروائح، والوخز بالإبر، والعلاج بالضغط الإبري أيضًا الراحة.

تشمل الطرق الأخرى لتخفيف الأعراض ما يلي:

  • احتساء الماء أو الزنجبيل
  • تجنب المحفزات، مثل بعض الأطعمة والروائح
  • تناول فيتامينات ما قبل الولادة
  • استخدام الأدوية المضادة للغثيان / القيء (إذا نصح الطبيب بذلك)
  • تحدثي مع طبيبتكِ قبل تناول أي أدوية بدون وصفة طبية.

يمكن لنفس العلاجات أن تقلل من شدة القيء المفرط الحملي. ولكن نظرًا لأن القيء يكون أكثر شدة مع هذه الحالة، فقد تحتاجين إلى تلقي العناصر الغذائية والسوائل من خلال الوريد في المستشفى.

قد يصف لكِ طبيبك أيضًا دواءً لوقف الغثيان والقيء. إذا لم تنجح هذه الأدوية، فقد تحتاجين إلى علاج الستيرويد.

يجب أن تأخذ العديد من الأمراض المنقولة بالغذاء مجراها، ولكن يجب أن تشعري بالتحسن في غضون أيام قليلة. الهدف الرئيسي هو تعويض السوائل المفقودة وتجنب الجفاف. يمكن أن يساعدكِ تناول وجبات صغيرة، واحتساء الزنجبيل، وشرب المياه أو المشروبات الرياضية على الشعور بالتحسن ومنع الجفاف.

لكن لا يزال عليكِ التحدث مع طبيبتكِ. إذا كنتِ تعانين من مرض منقول عن طريق الغذاء وتسببه البكتيريا، فقد تحتاجين إلى مضاد حيوي.

 

متى تتصلين بالطبيبة

 

لستِ بحاجة لطبيب في حالة غثيان الصباح غير الشديد. قد تكون العلاجات المنزلية كافية للتعامل مع الأعراض.

ومع ذلك، يجب عليكِ الاتصال بالطبيب إذا كنتِ تتقيئين عدة مرات في اليوم، وإذا كنتِ تعانين من أعراض أخرى مثل الدوخة، أو سرعة دقات القلب، أو إذا كنتِ لا تستطيعين الاحتفاظ بالسوائل.

في حين أن القيء أثناء الحمل قد يكون أمرًا سيئاً، إلا أنه شائع أيضًا ولا داعي للقلق. يحدث في كثير من حالات الحمل ولا يعني أن هناك مشكلة معك أو مع طفلك. ولكن إذا كانت لديكِ أية مخاوف أو تحتاجين إلى الطمأنة، فلا تترددي في الاتصال بطبيبتكِ.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Scroll To Top
error: Content is protected !!