الولادة المبكرة تعرض الصغار للإصابة بالعديد من الأمراض

  • التاريخ : 10 مارس, 2012 - 4:55 ص
  • الكاتب :
  • الزايارات : 13761 مشاهدة
  • 0 تعلقيات

خلصت دراسة بريطانية حديثة إلى أن الأطفال الذين يولدون قبل موعدهم يعانون من طفولة غير صحية نسبياً بالمقارنة بالأطفال الذين ولدوا بعد اكتمال فترةالحمل

، وتعتمد الحالة الصحية لهؤلاء الأطفال على مدى قصر فترة الحمل.

فعلى سبيل المثال الأطفال الذين يولدون بين الأسبوع الـ 32 والـ 36 من الحمل يعانون مشاكل صحية أكثر ممن ولدوا بعد الأسبوع الـ 37، وهذا الكشف هو نتاج دراسة قام بها باحثون بعدة جامعات بريطانية ونشرت في النسخة الإلكترونية لجريدة BMJ .

ولبحث الحالة الصحية لهؤلاء الأطفال الذين ولدوا مبكراً قامت الباحثة إلين بولي المحاضرة في طب الولادة الحديثة بجامعة Leicester وزملاؤها بتحليل بيانات أكثر من 18,000 طفل بريطاني ولدوا بين عامي 2000 و2001.

وقد تم تقييم الحالة الصحية لكل طفل عند بلوغه سن تسعة أشهر وثلاثة أعوام وخمسة أعوام. وقد تضمنت المعلومات وزن وطول الطفل وعدد مرات تردده على المستشفى والأدوية التي وصفها الطبيب وتناولها الطفل بالإضافة لبداية الأمراض المستعصية أو ظهور حالات عجز أو أزيز التنفس بالإضافة لعوامل أخرى.

بالمقارنة بالأطفال الذين ولدوا بعد اكتمال الحمل, وجد الباحثون أن الأطفال الذين ولدوا بعد الأسبوع الـ32 إلى الـ 38 من الحمل كانوا أكثر عرضة لدخول المستشفيات في الشهور الأولى بعد الميلاد.

كما وجد الباحثون أن الأطفال الذين ولدوا بين الأسبوع الـ 33 والـ36 كانوا أكثر عرضة للإصابة بالربو أو أزيز التنفس. وبشكل عام كلما ولد الطفل مبكراً كلما زادت فرص معاناته الصحية.

بالإضافة لذلك وجد الباحثون أن هناك صفات مشتركة للأمهات اللاتي يلدن مبكراً قبل اكتمال شهور الحمل. فمثلاً وجد الباحثون أن كثيراً من هؤلاء السيدات يعيشون بغير أزواج ولا يتمتعون بقدر جيد من التعليم أو الوظائف الجيدة. كما أنهم يكونون من المدخنين وغالباً لا يرضعون أطفالهم طبيعياً لبضعة شهور.

إكتب تعليقك
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مسلسلات