قتل أجنة الإناث يسبب خللاً بتركيبة الهنود

  • التاريخ : 15 يونيو, 2012 - 6:37 م
  • الكاتب :
  • الزايارات : 14668 مشاهدة
  • 0 تعلقيات

قد تعتبر الهند أخطر دول العالم لولادة فتاة فيه، إذ تواجه الدولة الآسيوية خللاً سكانياً مع قلة النساء، بسبب تزايد قتل الأجنة الإناث لمفهوم شائع بأن الفتيات مجرد عبء مالي على الأسرة.

وتشير آخر إحصائية أجريت العام الماضي إلى وجود 914 فتاة لكل ألف ذكر، وهو خلل بمعدلات الجنسين يعتبر الأدنى منذ استقلال الهند عام 1947، كما أظهرت إحصائية أخرى العام الماضي تنامي معدلات الأمية بين الفتيات.

وفي معظم أنحاء الهند ينظر إلى الذكور على أنهم المعيلون الذين سيهتمون بآبائهم ويجعلون اسم العائلة يستمر، في حين ينظر إلى الفتيات على أنهن أعباء مالية لابد وأن يدفعوا لهن مهوراً باهظة حتى يتزوجن.

ونسب هذا الخلل إلى الإجهاض القائم على الجنس، ما حدا بالسلطات لسن قوانين تمنع اختبارات تحديد جنس الجنين، ورغم عدم قانونية الإجراء لكنه لا يزال شائعاً وبمعدلات تنذر بالخطر.

وقال د. أناند كريشان، رئيس “معهد كل الهند للعلوم الطبية”، الذي أعد دراسات عن الخلل بمعدلات الجنسين في بلاده، إن آخر أبحاثه كشفت عن نمط مثير للدهشة، فأغلبية عمليات الإجهاض على أساس الجنس، تشيع بين عائلات على درجة عالية من التعليم والثراء، وليس الأسر المعدمة وغير المتعلمة، التي لا تستطيع توفير تكلفة الكشف بالموجات الصوتية وعمليات الإجهاض.

ويرى كريشنان أن المؤهلات الأكاديمية والانفتاح الاجتماعي لم يفلحا في اجتثاث مفاهيم اجتماعية بالية تعتبر الصبي كـ”استثمار”، فالرجل يتزوج ويأتي بزوجته لتقيم مع أسرته للعناية بوالديه.

وعلى النقيض، تغادر الفتاة بمجرد الزواج منزل العائلة التي كافحت من أجل جمع  المال اللازم لتقديمه كمهر للزوج، ورغم فرض قانون يحظر “المهر” إلا أنه لا يزال شائع وعلى نطاق واسع بين الأسر الهندية، ويجري تقديمه لأهل الزوج بأشكال مختلفة.

وعلى الرغم من القوانين التي تمنع اختبارات تحديد جنس الجنين فإن قتل الأجنة الإناث آخذ في الارتفاع.

وزارت CNN ولاية “هاريانا”، وهي واحدة من ولايات الهند التي تعاني خللاً سكانياً حاداً، حيث تقوم الحكومة بحملات توعية للتصدي للظاهرة، وشاهدت عدداً من اللافتات عليها “إذا تخلصت من ابنتك، فأين ستجد عروساً لأبنك؟”

وقالت إحدى القرويات بسخرية إنه لمن المفارقة إن الأسر المدقعة الفقر تضطر للحفاظ على البنات لأنها لا تملك ثمن إجهاضهن، بعكس ميسوري الحال فبمقدورهم التخلص منهن، لأنهم يملكون المال اللازم للقيام بذلك، ورغم ذلك فهم يتخلصون من الأجنة الإناث.

وتضطر بعض الأسر لقتل الفتيات بعد الولادة، كحالة ريشما بانو، التي قتل زوجها طفلتهما بعد شهرين من ولادتها، بعدما طالبها إما بتوفير المهر اللازم لتزويجها أو التخلص منها، وهو ما قام به بالفعل.

وتعتبر الهند بلد المتناقضات فيما يتعلق بالنساء، فهي بلد ترأسها امرأة هي براتيبها باتيل، وترأس أخرى مجلس النواب، كما رئيستها الأسبق الراحلة، أنديرا غاندي، أول امرأة تتولى رئاسة الحكومة في البلاد، وثاني امرأة تنال منصب رئاسة الوزارة في العالم.

إكتب تعليقك
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مسلسلات