Now Reading
لماذا حكة القدمين أثناء الحمل وكيفية التخلص منها

لماذا حكة القدمين أثناء الحمل وكيفية التخلص منها

 

لماذا حكة القدمين أثناء الحمل وكيفية التخلص منها في حين أنها ليست من مشاكل الحمل الأكثر شيوعًا (مثل تورم القدمين وآلام الظهر) الحكة، هي شكوى شائعة جدًا. تعاني بعض النساء من الحكة في كل مكان، بينما تشعر البعض الآخر بالحكة في أجزاء معينة من الجسم مثل اليدين أو القدمين أو البطن أو الصدر.

معظم حكة القدمين أثناء الحمل مزعجة تمامًا، لكن الحكة الشديدة يمكن أن تؤدي إلى فقدان النوم أو حتى تكون علامة على مشكلة طبية خطيرة للغاية. سنتحدث عما يمكن أن يسبب حكة قدمكِ، وبعض العلاجات التي يمكنكِ تجربتها، ومتى تتصلين بطبيبتكِ.

 

أسباب وأعراض حكة القدمين أثناء الحمل

 

التغيرات الهرمونية في الجلد

إن هرموناتك تصاب بتغيرات (كما لاحظتِ بالفعل)، وكل تلك الإجراءات الإضافية من جهاز الغدد الصماء يمكن أن تسبب تهيج بشرتك.

بالإضافة إلى ذلك، يعمل جهازك المناعي بشكل مختلف أثناء الحمل – فهو يزيد مؤقتًا أو يثبط وظائف معينة حتى ينمو جنينكِ بأفضل طريقة ممكنة.

يمكن أن يؤدي مزيج الهرمونات وتغيرات الجهاز المناعي إلى بعض الحالات الجلدية الخاصة بالحمل والتي قد تسبب حكة في القدمين.

قد تلاحظين:

  • نتوءات صغيرة مثيرة للحكة تشبه لدغات الحشرات (حكاك)
  • خلايا شبيهة بالطفح الجلدي ومسببة للحكة (حطاطات الحمل الشروية الحكية)
  • بقع حمراء متقشرة ومثيرة للحكة (إكزيما)

الخبر السار هو أن هذه الأمراض الجلدية لن تضر بجنينكِ ويجب أن تختفي بعد الولادة.

 

حساسية العصب

مرة أخرى بفضل الهرمونات، تجد بعض النساء الحوامل أن أعصابهن تبدو أكثر حساسية أثناء الحمل.

لذا فإن الأشياء التي تبدو “طبيعية” مثل التعرق، أو الدفء، أو ارتداء ملابس ضيقة، أو الغضب، أو ارتداء حذاء غير مناسب، أو مجرد الاستلقاء على سريرك يمكن أن تسبب حكة في قدميكِ.

 

التمتد

ليس نوع تمارين التمدد الذي تقومين به في صف اليوغا قبل الولادة – نحن نتحدث عن شد الجلد. يمر جسمكِ ببعض التغييرات المدهشة الذي ينمو بسرعة، وتمدد الجلد على البطن والفخذين والأرداف والثديين، أحد هذه التغييرات.

اعتمادًا على جيناتك، والهرمونات، ومعدل زيادة الوزن، قد تكونين أكثر أو أقل عرضة لتطوير علامات التمدد (خطوط الحمل). يمكن أن تكون علامات التمدد مصدرًا للحكة.

في حين أنه من غير المحتمل أن تظهر على قدميك علامات تمدد، فإنها تحمل وزنًا زائدًا أثناء الحمل وتخضع الأربطة لبعض التمدد من تلقاء نفسها مما قد يؤدي إلى الشعور بالحكة.

 

الصدفية

إذا عانيتِ من الصدفية قبل الحمل، فقد تحصلين على استراحة ترحيب من الأعراض أثناء الحمل. ولكن، تستمر معاناة بعض النساء من لويحات مؤلمة ومسببة للحكة حتى أثناء الحمل، والتي يمكن أن تحدث على قدميكِ.

 

الركود الصفراوي

الآن من أجل السبب النادر والخطير لـ حكة القدمين أثناء الحمل: ركود صفراوي داخل الكبد أثناء الحمل. هذه حالة من أمراض الكبد، إذا حدثت، فعادة ما تظهر خلال الثلث الثالث من الحمل.

عادة، يساعد الكبد في إرسال الصفراء إلى الجهاز الهضمي، حيث يساعد في تكسير الدهون الغذائية.

يمكن أن تتسبب التغيرات الهرمونية والجهاز الهضمي، بالإضافة إلى الاستعداد الوراثي المحتمل، في عدم عمل الكبد كما ينبغي، مما يسمح للأحماض الصفراوية بالتراكم في الجسم. يمكن أن يسبب تراكم الصفراء هذا بعض الحكة الشديدة، خاصة في يديكِ وقدميك.

يمكن أن يشكل الركود الصفراوي خطرًا على جنينكِ. يمكن أن يزيد من خطر الولادة المبكرة وضيق الجنين وحتى الإملاص.

اتصلي بطبيبتكِ إذا واجهتِ أيًا من الأعراض التالية

  • حكة شديدة
  • زيادة في الحكة
  • الحكة التي تزداد سوءا في الليل
  • مسحة صفراء على جلدكِ أو عينيك (اليرقان)
  • البول الداكن
  • البراز الباهت أو الرمادي
  • ألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن
  • الغثيان أو اضطراب المعدة

 

علاج حكة القدمين أثناء الحمل

 

See Also

للأسباب المعتادة لـ حكة القدمين أثناء الحمل، هناك العديد من العلاجات التي يمكنكِ تجربتها للحصول على بعض الراحة والراحة التي تشتد الحاجة إليها. وتشمل هذه:

  • حمامات الشوفان المهدئة. من السهل تجريب هذا العلاج الطبيعي والفعال في المنزل – ولماذا لا تحتاج الأم الحامل إلى نقع لطيف في حوض الاستحمام؟ استشيري طبيبتكِ قبل إضافة الزيوت العطرية إلى نقعكِ، لأن بعضها غير آمن للحمل أو يمكن أن يزيد من تهيج بشرتك.
  • الماء البارد. يمكن وضع القدم في الماء البارد أو المناشف الباردة أو حتى أكياس الثلج الملفوفة في مناشف على قدميكِ للمساعدة في تهدئة الجلد المصاب بالحكة. لا تضعي الثلج لأكثر من 15 دقيقة.
  • جوارب جديدة. يمكن أن تساعد الجوارب الفضفاضة المصنوعة من ألياف طبيعية التي تسمح بمرور الهواء (مثل القطن أو حتى الصوف) في منع تعرق القدمين والحكة.
  • التدليك. قد يساعد تدليك القدم – الذي تقومين به أنتِ أو شريكك أو أي صديقه – في تشتيت أعصابكِ وتقليل الحكة. فقط تأكدي من التدليك برفق وتجنبي نقاط الضغط على قدميكِ وحول كاحليك، لأن بعض النقاط قد تحفز تقلصات الرحم. (تحدثي إلى طبيبة النساء إذا كان لديكِ أي أسئلة حول هذا الموضوع، خاصة إذا كنتِ بعيدة عن موعد ولادتك.)
  • المرطبات. يمكن أن يساعد مرطب بسيط غير معطر مثل زبدة الكاكاو أو زبدة الشيا أو دقيق الشوفان الغروي على تهدئة حكة القدمين. استشيري طبيبتكِ قبل استخدام أي نوع من الأدوية الموضعية، مثل غسول الكالامين أو غسول مع ديفينهيدرامين (بينادريل)، حيث قد لا يكون بعضها آمنًا أثناء الحمل.
  • الأدوية. إذا كانت حكة قدمكِ ناتجة عن الإكزيما أو الصدفية، فاستشيري طبيبتكِ قبل استخدام الأدوية، حتى لو كانت بدون وصفة طبية. العديد من هذه الأدوية ليست آمنة للاستخدام أثناء الحمل، ويمكن لطبيبتكِ المساعدة في إيجاد بدائل أكثر أمانًا. أحد العلاجات المفضلة للصدفية أثناء الحمل هو العلاج بالضوء فوق البنفسجي. إذا كانت حكة قدمك تمنعكِ من النوم، على الرغم من تجربة العلاجات المنزلية، فقد تكون طبيبتكِ قادرة على التوصية بمساعدات نوم خفيفة لمساعدتكِ على الراحة على الرغم من الانزعاج.

 

ماذا تتوقعين إذا كان ركود صفراوي

 

إذا كنتِ تعتقدين أن لديكِ أي أعراض للركود الصفراوي، فاتصلي بطبيبتكِ على الفور. قد يرغبون في إجراء فحوصات الدم لفحص وظائف الكبد، بالإضافة إلى السونار التي تسمى الحالة الفيزيائية الحيوية للتحقق من حركة جنينكِ والتنفس، وضربات القلب، وتدفق الدم، ومستويات السوائل.

إذا كنتِ مصابة بالركود الصفراوي، فستقوم طبيبتكِ بمراقبة حالتكِ أنتِ وجنينكِ بشكل متكرر. تتضمن بعض العلاجات والاختبارات الممكنة:

  • اختبار عدم الإجهاد والحالة الفيزيائية الحيوية
  • فحص الدم لفحص وظائف الكبد
  • نقع المناطق المصابة بالحكة في ماء بارد أو فاتر
  • الأدوية، مثل أورسوديول، للمساعدة في تقليل تراكم الصفراء
  • الولادة المبكرة لجنينكِ

في حين أنه قد يبدو مخيفًا أن تلدين جنينكِ في وقت أبكر مما كنتِ تتوقعين، فإن طبيبتكِ ستوازن بعناية بين مخاطر الولادة المبكرة واستمرار الحمل مع الركود الصفراوي.

يمكن أن تكون مخاطر الإصابة بالركود الصفراوي مرتفعة، لذلك غالبًا ما يكون الوضع أكثر أمانًا لولادة طفلكِ، خاصة إذا كنتِ حامل على الأقل في الأسبوع 37. عادةً ما يكون أداء الأطفال الذين يتم تسليمهم في هذا الوقت جيدًا بشكل مثير للدهشة، ويمكنكِ حضن طفلكِ قريبًا!

 

الخلاصة

 

الحمل هو رحلة رائعة ومتعبة. بالإضافة إلى كل الإثارة والترقب، قد تكون هناك بعض الآثار الجانبية الأقل جاذبية على طول الطريق. واحدة من هذه قد تكون حكة في القدمين.

يمكن أن تحدث حكة القدمين أثناء الحمل بسبب مجموعة متنوعة من التغيرات الهرمونية والمناعية الطبيعية أثناء الحمل. هناك خيارات لتخفيف انزعاجك في المنزل، مثل حمامات الشوفان والكمادات الباردة والمرطبات. إذا لم تكن هذه فعالة، فقد تكون طبيبتكِ قادرة على المساعدة.

في حالات نادرة، يمكن أن تكون حكة القدمين أثناء الحمل علامة على مشكلة طبية خطيرة. من المهم الاتصال بالطبيبة إذا كنتِ قلقة بشأن أي من الأعراض التي تعانين منها حتى يتمكن من الحفاظ على سلامتكِ أنت و طفلكِ. سيكونون قادرين على مراقبة طفلكِ، وكذلك التوصية بالأدوية أو الولادة إذا لزم الأمر.

What's Your Reaction?
Excited
0
Happy
0
In Love
0
Not Sure
0
Silly
0
View Comments (0)

Leave a Reply

Scroll To Top
error: Content is protected !!