صغر حجم الجنين مؤشر على إصابة الأم بأمراض القلب

أشارت دراسة بريطانية حديثة عن العلاقة بين سلامة قلب الأم وحجم جنينها، أن السيدات اللواتي ينجبن طفلاً صغير الحجم قد يعانين من مشاكل في وظيفة القلب ويواجهن مخاطر الإصابة بمشاكل صحية طويلة الأمد.

وشملت الدراسة 29 سيدة يواجهن مشكلة قصر نمو الجنين، عندما تكون أقل حجماً من 90%، بالإضافة إلى 25 سيدة يعانين من ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل و58 سيدة ممن يتمتعن بحمل طبيعي.

وقالت الباحثة د. باسكي ثيلاجاناثان مديرة وحدة طب الأمومة والطفولة بجامعة سان جورج بلندن: “السيدات اللاتي يعانين من قصر نمو الجنين ثبت أنهن يعانين زيادة في مخاطر الإصابة بأمراض الأوعية الدموية بالقلب والوفاة المبكرة”

كما أضافت: “يجب أن يعي العاملون بالمستشفيات قابلية الأم الحامل للإصابة بإجهاد وهبوط قلب في هذه الحالات من الحمل، إلا أن تغيير أسلوب الحياة والتدخل الطبي المبكر يمكن أن يساعد هؤلاء السيدات في تقليل مخاطر الإصابة والوفاة بأمراض القلب”.

وخضع أفراد العينة من السيدات لقياس ضغط الدم وتخطيط للقلب بصدى الصوت وقياس النشاط الكهربائي لنبضات القلب وغيرها من اختبارات وظائف القلب.

وقال الباحثون إن بعض السيدات اللاتي أنجبن أطفالا صغار الحجم ربما كن يعانين من مشكلة بالقلب تجعل القلب يعمل بفاعلية أقل في مرحلة الاسترخاء، وهذه الحالة تزيد من مخاطر الإصابة بهبوط القلب.

كما وجد الباحثون أن السيدات اللاتي أنجبن أطفالا أقل حجماً من الطبيعي كانت كتلة أجسامهن كبيرة عن متوسط كتلة جسم السيدات الأخريات، وقالوا إن هذا ربما يكون وراء اضطراب وظائف القلب لديهن.

اترك تعليقاً