“سيلينيا” تشخيص أكثر دقة لسرطان الثدي

أعلنت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية عن أول جهاز للتصوير الإشعاعي للثدي “سلينيا” والذي يعتمد على تقنية الأبعاد الثلاثية للصورة للكشف عن سرطان الثدي وتشخيصه.

والجدير بالذكر أن أشعة “الماموغرام” آمنه للاستخدام وهي الطريقة المثلى للكشف عن سرطان الثدي، ويمكن للأجهزة السابقة المعتمدة على التصوير الإشعاعي ثنائي الأبعاد اكتشاف أغلب الحالات إلا أن ما يعادل 10% من النساء تحتاج لإجراء اختبارات تشخيصية أخرى بعد فحص “الماموغرام” ثنائي الأبعاد لعدم وضوح نوع الأورام المكتشفة من حيث كون هذه الأورام حميدة أو سرطانية باستخدام هذا النوع من التصوير.

بينما يساعد جهاز “سيلينيا” الأطباء للوصول لتشخيص أكثر دقة لسرطان الثدي حيث يوفر صورا إشعاعية للثدي بالنوعين ثنائية وثلاثية الأبعاد مما يسهل اكتشاف وتحديد نوع الورم الموجود في الثدي وبالتالي تحسين فرص العلاج والشفاء من السرطان.

وقد قامت الهيئة بمراجعة دراستين وتحديد مدى قدرة الأطباء وأخصائيي الأشعة على تشخيص نوع الورم بعد الاطلاع على نتائج أكثر من 300 حالة تم فحصها “بالماموغرام” و”سيلينيا” الإشعاعي، حيث أظهرت النتائج وجود تحسن في قدرة الأطباء على تحديد نوع الورم والفصل بين حالات الأورام السرطانية والحميدة بدقة أكثر بنسبة 7% عند استخدام الأجهزة السابقة المعتمدة على نظام التصوير ثنائي الأبعاد فقط.

ونقلا عن هيئات السرطان المحلية في الولايات المتحدة الأمريكية هناك تحسن في نسبة الشفاء من سرطان الثدي بما يقارب 98% في حال اكتشافه مبكرا وقبل انتشاره لأعضاء الجسم الأخرى.

اترك تعليقاً