اكتشاف تحور جيني يقي من مرض “الزهايمر”

اكتشف علماء أمريكان وأوروبيون التحور الجيني “A673T” الذي يحمي من الإصابة بالزهايمر والتراجع العقلي عند كبار السن غير المصابين بالمرض، وهو الأمر الذي يعني إمكانية التوصل لعلاج لهذا النوع من العته، حيث إن أكثر من 5% من الأشخاص فوق الستين في العالم الغربي يعتقد أنهم مصابون بالعته ثلثهم تقريباً مصابون بالزهايمر.

وصرح كاتب الدراسة كاري ستيفانسون عالم الوراثة بشركة “decode genetics” الطبية: “إن هذا التحور في الجين هو الذي يصنع البروتين، والذي يعتقد بارتباطه بمرض الزهايمر، وإن ما يفعله التحور هو جعل البروتين أقل ضررا، فإذا ما كنت ممن لديهم هذا التحور الجيني النادر فأنت أقل عرضة للإصابة بالمرض 5 إلى 7 مرات أقل من عامة الناس، وهو الأمر الذي يمنحك حماية قوية”.

وبتحليل المعلومات الجينية لـ1800 شخص من أيسلندا وجد العلماء أيضا أن الأشخاص، الذين تتراوح أعمارهم بين 80 و 100 عام ممن لا يعانون من مرض الزهايمر، ولكن يحملون هذا التحور الجيني يتمتعون بوظائف معرفية أفضل ممن ليس لديهم هذا التحور.

وأضاف ستيفانسون أن هناك الكثير من البحوث التي أجريت خلال العقدين الماضيين للتعامل مع علامات البروتين النشوي “APP” لعلاج الزهايمر الذي ينتج عن تراكم البقع النشوية على المخ.

اترك تعليقاً