وزير الصحة: لا حالات إصابة بفيروس كورونا بين طلاب المدارس

كشف معالي وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة عن تسجيل 13 حالة جديدة بفيروس (كورونا) تضمنت 7 حالات في جدة، و4 حالات في الرياض، وواحدة في كل من المدينة المنورة ونجران، ليصبح الإجمالي 244 حالة السابق الإعلان عنها في كافة مناطق المملكة، وأكد معاليه أن الوزارة تبذل قصارى جهدها لاحتواء الفيروس، مؤكدًا جاهزية الوزارة لموسمي الحج والعمرة، بما لديها من خبرات واسعة؛ حيث أصبحت مرجعًا علميًّا في طب الحشود.

وزير الصحة: لا حالات إصابة بفيروس كورونا بين طلاب المدارس

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده معاليه عصر اليوم، بحضور أعضاء اللجنة العلمية الوطنية للأمراض المعدية واللجنة الوطنية لمكافحة العدوى،
وأبان معاليه أن اللجنة العلمية الوطنية للأمراض المعدية أكدت أن الإجراءات المتخذة في المرافق الصحية تتماشى مع المعايير العالمية والوطنية لمكافحة العدوى، ولا تحتاج إضافات لجاهزيتها، وتوفر جميع الأجهزة واللوازم المطلوبة للتعامل مع الحالات.
وطمأن معاليه أنه لم تسجل أي حالة في المدارس – ولله الحمد – وهو ما عده مؤشرًا إيجابيًّا، وأن الحالات المسجلة وسط الممارسين الصحيين بدأت تقل، كما انخفضت نسبة الوفيات من 60% في بداية ظهور الفيروس إلى 35% الأسبوع الماضي لتنخفض اليوم إلى 32%.
وتوقع معاليه ارتفاع عدد الحالات المسجلة خلال الأسابيع المقبلة؛ بسبب زيادة الاستقصاء الوبائي، مشيرًا إلى أنه تم فحص 20 ألف حالة، وهو ما يؤكد حجم العمل الذي تقوم به وزارة الصحة، وأعلن معاليه أن اللجنة العلمية الوطنية للأمراض المعدية وبموافقة جميع أعضائها الذين يمثلون معظم وزارات الدولة والقطاعات الصحية والقطاع الخاص سيعقدون اجتماعًا يوميًّا للاطلاع على مستجدات الفيروس.
ولفت إلى أن الوزارة دعت 22 خبيرًا من منظمة الصحة العالمية ومراكز مكافحة الأوبئة في أوروبا وأمريكا وشرق آسيا، وخبراء من مجلس التعاون الخليجي للاجتماع نهاية هذا الأسبوع في مقر وزارة الصحة للاطلاع على هذه الحالات والخروج بتوصيات جديدة، كما دعت وزارة الصحة خبراء العالم والخبراء الوطنيين، وكذلك دعت 5 شركات عالمية مصنعة للقاحات للتعاون مع وزارة الصحة للبحث عن مدى إمكانية تصنيع اللقاح، من خلال المعلومات المعروفة عن الفيروس.
وقد أوضحت الأجنة الوطنية للأمراض المعدية أن مجموع الحالات المسجلة في محافظة جدة بلغ 64 حالة، توفي منها 12 حالة مسجلة ما نسبته 18% وهي نسبة أقل من المعدل العام للوفيات وهو 32% .
وبانت اللجنة أنه حرصًا من وزارة الصحة على تزويد كافة أفراد المجتمع ووسائل اﻹعلام والتواصل الاجتماعي باﻹرشادات الصحية والنصائح الطبية المتعلقة بفيروس (كورونا) المسبب لمتلازمة الشرق اﻷوسط التنفسية، وإطلاعهم على المستجدات حول ذلك، فإنها تدعو الجميع إلى الدخول على الرابط المتعلق بالمرض من خلال موقع الوزارة الإلكتروني www.moh.gov.sa/coronanew، أو التواصل عبر الهاتف المجاني 8002494444 أو مركز 937، أو من خلال حساب الوزارة في تويتر saudimoh@، متمنين للجميع الصحة والسلامة.
وحول بعض الادعاءات الطبية في إيجاد علاج للمرض أو القضاء على الفيروس في سيارات الإسعاف ذكرت اللجنة أنها تنطلق من منطلق علمي بحت في التعامل مع الحالات، وأنه لا يوجد أي دليل علمي على هذه المعلومات، ونحن نتعامل مع أي دراسة علمية أو بحث علمي محكم وفق المعايير العلمية المتعارف عليها فنحن مستعدون لتبنيه.
ولفت معالي د.الربيعة إلى أن اللجنة الوطنية العلمية للأمراض المعدية تضم أعضاء واستشاريين للأمراض المعدية وطب الأسرة والمجتمع والصحة العامة من جميع الجهات الصحية بالمملكة وهي وزارات الدفاع، الحرس الوطني، الداخلية، التربية والتعليم، والصحة وكلية الطب بجامعة الملك سعود، ومستشفى الملك فيصل التخصصي وأرامكو السعودية، والتي أقرت السياسات الوقائية التي تنتهجها وزارة الصحة.
وذكرت اللجنة أن هناك فرقًا لوزارة الصحة تعمل على مدار الساعة، وتقوم بإجراءات مكافحة العدوى وتعقيم الأماكن اللازمة، واستكمال إجراءات مكافحة العدوى. وأبانت اللجنة أنه تم تسجيل الحالات في القطاعات الصحية التالية: وزارات الدفاع، الحرس الوطني، الداخلية، الصحة، وكذلك القطاع الخاص، والمستشفيات الجامعية، وأرامكو السعودية، حيث سجلت مستشفيات وزارة الصحة 103 حالات، ومستشفيات وزارة الدفاع عدد 46 حالة، ومستشفيات وزارة الحرس الوطني 30 حالة، ومستشفيات قوى الأمن 6 حالات، والمستشفيات الجامعية 6 حالات، ومستشفيات (أرامكو) 14 حالة، ومستشفيات القطاع الصحي الخاص 26 حالة، ومستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض وجدة 13 حالة، وذلك منذ بداية ظهور المرض عام 2012م، ليصل إجمالي عدد الحالات 244 حالة، مع الإشارة إلى أن الحالات التي سجلت في مستشفيات وزارة الصحة تشمل المرضى، بالإضافة إلى المخالطين الإيجابيين للحالات، سواء بمستشفيات وزارة الصحة أو المستشفيات بالقطاعات الأخرى.

وأكدت اللجنة العلمية الوطنية للأمراض المعدية أن هذا المرض لا يوجد له لقاح وقائي أو علاج نـوعي، وأن مصدر عدواه غير معروف، ولا يعرف كيفية انتقال العدوى من شخص إلى آخر حتى الآن، وما زالت البحوث جارية فيما يخص معرفة مصدر العدوى الأساسي؛ حيث تؤخذ عينات في مناطق عدة من المملكة، وأنه لم يصل مرحلة الوباء؛ حيث إن لجنة الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية هي المخولة بالإعلان عن ذلك.

اترك تعليقاً