أعلى معدلات الإصابة بالتهاب الأمعاء بكندا وأوروبا

أثبتت دراسة حديثة شيوع الإصابة بمرض التهاب الأمعاء والمصران في مناطق متعددة من العالم، مسجلة أعلى معدلاتها في عدد حالات الإصابة في كندا وأوروبا، بينما تأتي آسيا في ذيل القائمة.


وقد وجد الباحثون الذين قاموا بتحليل بيانات من دراسات على شعوب متعددة عن الإصابة المؤقتة والمزمنة بالتهاب الأمعاء أن هناك زيادة في معدلات الإصابة بالمرض في جميع المناطق التي تم دراستها.

وأكد كاتب الدراسة د. جيلاد كابلان من جامعة Calgary الكندية أن الدول النامية سجلت معدلات إصابة نادرة بالمرض، إلا أن المرض في ازدياد في الدول التي تتحول إلي دول صناعية.

وأضاف: تتضمن أمراض التهابات الأمعاء داء كرون والتهاب القولون التقرحي. ويتضمن داء كرون التهاب وتقرح في الطبقات العميقة لجدار الأمعاء. وتتضمن الأعراض آلام بالبطن وإسهال وفقدان للوزن ونزيف، بينما يحدث التهاب القولون التقرحي في البطانة الداخلية للقولون أو المستقيم. وتتضمن الأعراض تقلصات بالبطن وإسهال ونزيف بالمستقيم.

وقد اكتشف الباحثون أن معدلات الإصابة بداء كرون والتهاب القولون التقرحي تزيد بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عاماً، وهذا يعني أن هذه الأمراض تصيب الأشخاص في مرحلة العمل والصحة ما ينتج عنه تكاليف طويلة الأمد للمواطن والدولة.

وقد نشرت هذه الدراسة في عدد يناير من جريدة “علم المعدة والأمعاء”.

وصرّح كابلان بأن “محاولة رسم خريطة لانتشار وباء التهابات الأمعاء في العالم يعد هاماً لتحديد الأنماط الجغرافية للمرض. وسوف تساعد نتائج هذه الدراسة في تقييم الأعباء الصحية العامة لهذا المرض في العالم من أجل تقديم الموارد اللازمة للرعاية الصحية وإجراء مزيد من البحوث علي مناطق جغرافية بعينها ينتشر بها المرض بشكل واسع”.

اترك تعليقاً